الحياه الايجابيه و العناية بالذات - الجزء ٢

الحياه الايجابيه و العناية بالذات - الجزء ٢

لا يوجد إجماع حول تعريف واحد للرفاهيه، ولكن هناك اتفاقًا عامًا على أن الرفاه يشمل على الأقل وجود المشاعر والحالات المزاجية الايجابية (على سبيل المثال ، الرضا والسعادة)، وغياب المشاعر السلبية (مثل الاكتئاب والقلق)، الرضا عن الحياة والوفاء والأداء الإيجابي. بعبارات بسيطة، يمكن وصف الرفاهية بأنها الحكم على الحياة بشكل إيجابي والشعور الجيد.

هناك العديد من الطرق لرعاية صحتك وصحتك العقلية. يلعب الغذاء دورًا مهمًا في إدارة و تطوير والوقاية من مشاكل الصحة العقلية المحددة مثل الاكتئاب والفصام واضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط ومرض الزهايمر. الأكل بشكل جيد يساعد في الحفاظ على صحة الدماغ طوال حياتك.

التغذية والأكل بشكل جيد يمكن أن يحدث تغييراً في الطريقة التي تشعر بها، وقد يؤدي بدوره إلى تحسين صحتك العقلية. أكل الغذاء الحقيقي. الطعام الذي نأكله له تأثير. كما أنه يلعب دورًا حاسمًا في تشكيل صحتنا ومستويات طاقتنا ومزاجنا. فالحقيقه التغذيه الصحيحه هي والشفاء لكوكبنا ولنا. لذا من الجيد أن تطورعلاقة حب إيجابية مع الطعام فهي الشكل الأساسي للدواء، وهو وسيلة أساسية للشفاء. إنها أيضًا جزء ممتع للغاية ومبهج من نمط حياة صحي وحيوي. تشمل فوائد تناول الطعام الحقيقي زيادة الطاقة والحيوية المستمرة وتحسين التركيز والحفاظ على وزن صحي وتقليل الإجهاد و شعور صحي بالشبع الحقيقي و انخفاض الالتهابات في الجسم ومستويات السكر في الدم المستقرة والهرمونات والمزاج المتوازن.

الاسترخاء. لماذا الاسترخاء مهم! كثير من الناس يربطون الاسترخاء بالكسل. إلا أن هناك حاجة إلى الاسترخاء للمساعدة في ضمان صحة عقلك وجسدك وروحك. يمنحك الاسترخاء بعض الوقت الذي تحتاج إليه للتخلص من الأفكار والمخاوف التي قد تثير قلقك حاليًا. الاسترخاء مفيد أيضًا في تخفيف التوتر. بما أن التوتر يرتبط بعدد من الأمراض مثل ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب، فإن الحاجة إلى تخصيص وقت للاسترخاء أمر حيوي. لحسن الحظ، هناك العديد من الطرق الملائمة للسير في هذا الطريق. غالبًا ما نربط "الاسترخاء" بأنشطة مثل الاستماع إلى الموسيقى أو المشي في الطبيعة ، أو مجرد قضاء وقت هادئ. الاسترخاء هو شيء نفعله بشكل طبيعي، ونحن لسنا بحاجة إلى أي تدريب أو تقنيات خاصة. ومع ذلك ، الاسترخاء العميق هو شيء مختلف جدا. إنه تهدئة عقلك واطلاق التوتر الجسدي في جسمك. في حالة من الاسترخاء العميق و تصفية الذهن و الافكار يتباطأ قلبك وتنفسك ، ويصبح جسمك وعقلك هادئين للغاية. ممارسة والتأمل او تمارين اليوغا و تخيل الصور رائعة وبسيطة للاسترخاء في الحياة اليومية.

الاسترخاء هو هدية ثمينة تقدمها لنفسك في حاله معرفه نفسك لما يدور في جسمك في حالة التوتر والاجهاد العقلي و الجسدي، و لما في ذلك من تأثير سلبي على صحة الجسم .حيث أثبتت الدراسات أنه في حالة التوتر قد تطرأ حاله من تزايد معدّل ضربات القلب، ويُصبح التنفّس سريعاً، ويرتفع ضغط الدم، وتتوقف عمليَّة الهضم، وتتوتر العضلات، وتحدث تغيُّرات في الدورة الدموية، وتُفرز هورمونات التوتر في مجرى الدم (كورتيزول ـ الأدرينالين ـ نورادرينالين)، وتتسارع الأفكار؛ وحين يحدث ذلك، نشعر بالانزعاج والضيق، ونبحث عن حلول لنخفّف من وطأة هذا الشعور .